A love letter to Gaza

Let me tell you how it feels;

 

When she says she is happy

It is like People dancing in the streets

Singing a revolution that succeeded

Overwhelmed with Joyful tears

 

When she smiles in spite of bombings

It feels like drones to disappear

It feels like chains to be broken

And a child sleeps peacefully with no fear

 

When she laughs in spite of borders

Distances measured by an army no more

It feels like spaces getting shorter

And i can hear her heart pounding here

 

When she tells me she loves me

It’s like Gaza is not under siege

It’s me, her, a sea and a shore

Soldiers lose uniforms, for all I care!

 

When she says she wants to hug me

Demolished houses are then re-built

Settlements once again olive trees

And a free Palestine is now true

 

When she says she had missed me

Apartheid laws become a history

It feels like the wall to fall so soon

It’s a 5 minutes’ walk to the moon

 

 

When she says she will kiss me

It feels like refugees are going home

Prisoners now can raise their children

It feels like martyrs to be reborn

 

 

 

 

It’s when you love under occupation

Their security seems so fake

Even with a wall of separation

They can’t set you apart, stay awake

And this land, once took from us

Will give forever to fix a mistake

It’s when you love under occupation,

It’s a freedom they can’t take

 

الآن فقط، تصبح فلسطين قريبة !

تفتح عيناك على هذا العالم فتجد نفسك تحت الاحتلال.

يا هذا، هل خرجت من ذاك الرحم لتعيش عبدا ً أسيراً؟

ثُمّ تكبر، تحاول أن تكتشف معنى تلك الكلمة “حريّة”

وتحاول أيضا أن تكتشف ذلك الشيء الذي يجعلك مختلفاً، بحيث انك الوحيد المحروم من تلك الحريّة

وتكبر اكثر، فتتيقن أن الحريّة هي حقُكَ البدائي، البسيط والمعقد!

يمنعوك ويقولون : هذه الحرية ليست لك، لان إلهك- إن كان لك اله- اقل درجة من إلهِهم (هذا ما قال لهم كتاب!)

ليس هذا فقط؛ بل أن وجودك بحد ذاته لا يعني شيئاً لاحد، بل انه “مزعج”!

تعجبك كلمة “مزعج” وهي خارجة من صدورهم.

وتبدأ قتالك اليومي، من اجل حياتك ووجودك و حريتك.

وتصبح حياتك اليومية معركة:

أن تذهب إلى المدرسة، معركة

أن تحب، معركة

أمّا أن تبني بيتاً، فتلك أمُّ المعارك!

” أحيانا يبدو لي انهم يخافون البنايات اكثر من أي شيء”

ويأتوك هم في يوم معركة عادي:

إما ليقتلوك انت، أو من تحب. أو كلاكما معاً

أو ليحبسوا شبابك في زنزانة قذرة، سوداء بقدر ضمائرهم و حقدك الأبدي

او ليهدموا بيتك في يوم يدرسون فيه الريح حتى لا ينتقل غبار بيتك إلى شوارعهم المصطنعة النظيفة

وهكذا، يتركوك بلا شيء،  معدماً

يال قسوتهم…و غبائهم !

الآن لم يتركوا لك شيء لتخاف أن تخسره،

لم يبق منك إلّا جسدك وذاك السؤال الوحيد عن الطريق إلى الحرية.

ها انت الآن تحرر من خوفك، فتتضح الإجابة؛

تُمسِكُ بجسدك، بروحك المصابة، ببندقيتك

تقف وتقاوم….

الآن فقط، تصبح فلسطين قريبة !

صورة

كم جميل كان حلمي …كم جميل !

بعيدٌ ذاك الخيل عن كل القيود

بعيدٌ ذاك الخيل عن كل ال…قرود

لا يعرف الأشقياء طعم الرمّان

لا يفهم الأغنياء، ظلُّ السنديان

كم جبانٌ، هذا الزمان

و يبقى السنديان: نشيد الفقراء

والزمان: رهان الأنبياء

اطلق عنانه ….

بعيدا ذاك الخيل عن كل القيود…

اطلق عنانه!

Photo of the Week: A hug twelve years overdue

When the soldiers kidnapped me i was a child, mother! Inside a prison i grew, and homeland grew stronger in me. In prison I’ve learned an anthem, the anthem of return to the land, to open sky, to your arms….And now am here! After 12 years..you look much older Mom. It doesn’t matter because we are here now; you and me together in the same place and there is no Prison bars or soldiers between us …such an eternal moment!

Sixteen Minutes to Palestine

Photo credit: Unknown
Date taken: April 4, 2013
Location: Silwan, West Bank, Palestine

Alaa Al-Ali hugs his mother for the first time in twelve years after being released from an Israel prison earlier this week. His family hails from the village of Silwan along the outskirts of Jerusalem’s Old City.

View original post 44 more words